الفنانة ميسون أبو أسعد: يجب الاهتمام بالدراما لأنها صناعة وقوة مؤثرة

2016-06-18 19:05:34

موهبتها وشخصيتها وجمالها جعلها تصعد إلى النجومية لتطل الفنانة ميسون أبو أسعد على جمهورها في موسم الدراما الحالي بخمسة أدوار متباينة تعكس قدرتها على أداء مختلف الشخصيات وتؤكد إمكاناتها التي عززتها عشرات الأعمال على خشبة المسرح وعبر شاشة السينما وفي التلفزيون.

وتجد الفنانة أبو أسعد في هذا التباين بالأدوار تحديا جميلا حيث تقول في حديث خاص مع سانا الثقافية “شاركت هذا الموسم بعدة مسلسلات منها “السلطان والشاه” الذي تعذر إنجازه قبل قدوم شهر رمضان وما زلنا نستكمل عمليات تصويره كما قدمت شخصيات مختلفة في بقعة ضوء 12 وهذا الأمر لا بد منه كي يبتعد الفنان عن التنميط ويظهر بحلة جديدة أمام الجمهور”.

2

وعن مشاركتها بمسلسل بقعة ضوء ولا سيما لوحة “أخلاق رياضية” مع النجم عبد المنعم عمايري التي لاقت صدى كبيراً عند الجمهور تتحدث أبو أسعد أنها كانت تتمنى لو شاركت بعدد أكبر من لوحات هذا المسلسل لكن ظروف سفرها إلى خارج سورية للتصوير حالت دون ذلك.

وتؤكد خريجة معهد الفنون المسرحية أهمية التنوع بالأدوار بالنسبة للممثل وتقول “صناع الدراما في الغالب يميلون الى استثمار الممثل في نمط ينجح بأدائه أما الممثل فيميل إلى التنويع والمغامرة لذلك حين تحين فرصة تقديم شخصية مختلفة يجب على الممثل أن يقتنصها ويستثمرها”.

وتضيف أبو أسعد “سعيت لأن أقدم أدوارا بعيدة عن التي يسندها لي بعض المخرجين عادة وكنت جدية في هذا الموضوع لكني أترك الحكم بالنجاح للجمهور والصحافة إلا أنني تلقيت ردود افعال مبشرة على “مذنبون أبرياء” حيث تفاعل جزء كبير من الجمهور مع دوري وفوجئوا بأن الدور انتهى من الظهور في هذا الجزء”.

وحول شخصية سراب التي أدتها في مسلسل مذنبون أبرياء والتي أثارت موجة من التعليقات تقول أبو أسعد “لم يتوقع الناس أن يروني أؤدي دور مروجة مخدرات ولا سيما أن الأعمال التي قدمت شخصيات مماثلة قليلة جدا ولكي أعكس طبيعة شخصية سراب في المسلسل عملت على تصميم شكل خارجي مختلف ليعكس حدة في الشخصية ونوعاً من القسوة ورغم ذلك فإن لحظات الحب القليلة التي عاشتها “سراب” كانت لطيفة ورقيقة كأي فتاة عادية” معتبرة أن المسلسل يقدم رسالة توعية للتحذير من تعاطي المخدرات بمختلف أنواعها.

وعن مسلسل زوال الذي أدت فيه شخصية وداد تشير إلى أنه يحظى بمتابعة جيدة رغم أنه كان يستحق العرض في عدد أكبر من المحطات التلفزيونية لأنه عمل اجتماعي مهم.

وحول تقييمها للدراما السورية خلال الموسم الحالي توضح صاحبة شخصية تولين في مسلسل شهر زمان أنها جيدة من حيث الكم ولكن انشغالها بالتصوير حتى في شهر رمضان منعها من متابعتها كلها ما يحول بينها وبين التقييم الدقيق مبدية حرصها على متابعة كل الأعمال السورية بعد انتهاء شهر رمضان.

وردا على سؤال حول مدى نجاح الشباب والمواهب الصاعدة في تعويض سفر وغياب عدد من نجوم الدراما قالت “نجح البعض في هذا الجانب والبعض الآخر يحتاج للمزيد من التراكمية في العمل والخبرة والوقت ليصبح بالنسبة لكل من المحطات والمنتج أسماء تسويقية”.

وترفض أبو أسعد اعتبار المسلسلات العربية المشتركة هي من سحبت الكوادر الفنية المهمة من سورية سواء ممثلين أو مخرجين أو تقنيين لكنها ترى أن الأزمة التي نمر بها نتج عنها سفر بعض من هذه الكوادر ما سمح لهذه المسلسلات باستثمار العناصر السورية الناجحة.

3

وتقول زبيدة في مسلسل حرائر “ما ينقص المسلسلات المشتركة درامياً الإطار المجتمعي للقصص المطروحة وأظنها ستكون أقوى درامياً إن توقفت عن استجلاب صيغ لأعمال غربية واعتمدت على قصص من الواقع العربي”.

وتطرقت الفنانة الشابة لواقع الدراما السورية الحالي فقالت “حتى يعود المسلسل السوري إلى الصدارة فهذا بحاجة للكثير من العمل الجماعي على مستوى وطني بدءا من وضع استراتيجية واضحة وتكاتف القطاعات العامة والخاصة المعنية انطلاقا من أن الدراما صناعة وقوة مؤثرة وليست فقط مجرد مجموعة مسلسلات تنتج بشكل اعتباطي تخدم المنتج بالدرجة الأولى”.

وعن مدى نجاح الدراما السورية في نقل واقع الأزمة داخل البلاد تقول أبو أسعد في ختام تصريحها “ما زال هناك الكثير من تفاصيل الأزمة التي لا يستطيع عمل درامي واحد الإحاطة بها ربما مجموع الأعمال يقارب واقع الأزمة كما يجب ألا ننسى الأفلام التي أنتجتها المؤسسة العامة للسينما في السنوات الخمس الماضية والتي طرح معظمها واقع الحرب التي نعيشها”.

يذكر أن الفنانة ميسون أبو أسعد خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق شكل المسرح أساسا في انطلاقتها حيث قدمت عشرات العروض محليا وعربيا ودوليا منها “السقوط” مع الفنان الكبير دريد لحام و”بيت الحكمة والأشباح وصمت والرهان ومومو” كما قدمت على الشاشة الذهبية عددا من الأفلام السينمائية مثل “الأم ومريم وحراس الصمت ومطر أيلول ودمشق مع حبي وأنسرماشين وسوريون”.

وفي جعبة أبو أسعد عشرات المسلسلات التلفزيونية بدءا من “زمان الوصل وقانون ولكن وعنترة بن شداد والحوت وأهل الغرام وعن الخوف والعزلة وطالع الفضة وأرواح عارية وشهر زمان وبقعة ضوء وباب الحارة وحرائر ومدرسة الحب ومذنبون أبرياء وزوال” وغيرها الكثير.


تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم:  *
عنوان التعليق:  *
النــص:  *
يرجى الانتظار
القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتصلك نشرة مجانية دورية بأهم الأخبار

حالة الطقس