الحمل الهاجر … تزيد نسبته بعد سن الخامسة والثلاثين وإهمال العلاج يهدد الحياة

2016-06-19 17:53:50

تواجه بعض السيدات خاصة ممن تجاوزن الخامسة والثلاثين من العمر مشكلة الحمل خارج الرحم ومع وجود مؤشرات كثيرة تدل عليه يحذر الأطباء من إهماله الذي يشكل خطرا على صحة السيدة قد يصل إلى حد تهديد الحياة.

والحمل الهاجر حسب اختصاصي التوليد وأمراض النساء والجراحة النسائية الدكتور سمير شليويط مشكلة تواجه العديد من السيدات في سن النشاط التناسلي ويحدث جراء تعشيش البيضة الملقحة خارج جوف الرحم.

وينبه الدكتور شليويط إلى أن الحمل الهاجر قد يكون خطيرا في بعض الأحيان ومهددا للحياة ويتطلب تدخلا جراحيا اسعافيا مشيرا إلى أن أكثر الأماكن شيوعا لتوضع حدوثه هو البوق أي قناة فالوب إضافة لأماكن أخرى كالمبيض وعنق الرحم وقرنه.

ويبين الاختصاصي أنه في الحالات الطبيعية تلتقي البويضة مع النطفة داخل قناة فالوب وتتشكل البيضة الملقحة التي تنتقل الى جوف الرحم حيث تنغرس وتعشش في بطانته لكن أي أسباب توءخر هذا الانتقال تسهم في تعشيش البويضة في البوق وحدوث الحمل الهاجر.

وعن اسباب الحمل خارج الرحم كما يوضح الدكتور شليويط الداء الحوضي الالتهابي وخصوصا بحال عدم العلاج الفعال وكذلك الالتصاقات حول البوقين نتيجة جراحة سابقة كاستئصال الزائدة الدودية أو كيسات المبيض.

ويفيد شليويط بوجود أسباب أخرى توءخر انتقال البيضة الملقحة أيضا كاضطرابات شكل البوق مثل زيادة طوله أو الرتوج البوقية والأورام التي تشوهه وموانع الحمل الميكانيكية كاللولب والفموية البروجسترونية واستعمال بعض محرضات الإباضة.

وينصح شليويط السيدات عند حدوث أي اضطراب في الدورة الطمثية مثل انقطاع أو تأخر الدورة أو نزف غير طبيعي مراجعة الطبيب لأنه قد يكون حمل هاجر لافتا إلى أن أعراضه تتضمن انقطاع الدورة وحصول نزف مهبلي خفيف أو شديد وألما خفيفا بأسفل البطن قد يكون في بعض الأحيان حادا وهو ما يشير لتمزق الحمل الهاجر ويتطلب عندها الجراحة الفورية .

ويتطلب تشخيص الحمل الهاجر وفقا للاختصاصي تحاليل مخبرية وايكو عبر المهبل الذي يبين جوف الرحم الخالي من كيس الحمل ووجود تسمك في البطانة الرحمية أو وجود كتلة خارج الرحم هي كيس الحمل وأيضا سائل حر في البطن نتيجة تمزق الحمل الهاجر.

وعن طريقة العلاج يقول الاختصاصي انها تختلف حسب الحالة وهذا ما يقرره الطبيب فقد يكتفي بمراقبة الحالة أو منح علاج دوائي باستخدام الحقن العضلي للميثوتركسات مع المراقبة الفعالة ويتطلب الأمر في بعض الأحيان جرعة دوائية ثانية أو حلا جراحيا.


تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم:  *
عنوان التعليق:  *
النــص:  *
يرجى الانتظار
القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتصلك نشرة مجانية دورية بأهم الأخبار

حالة الطقس