اضواء عكس السير على فيلق المدافعين عن حلب

2017-10-28 11:54:36 أضواء على فيلق المدافعين عن حلب العقيد غسان كيخي: عملنا اجتماعي وإنساني ووطني بامتياز في زيارة لفيلق المدافعين عن حلب في حي التلفون الهوائي والاستماع لما أنجزه هذا الفيلق من مبادرات وأنشطة، حدثنا العقيد غسان كيخي قائد المربع الثاني للفيلق قائلاً: بداية نحن مدنيين وعملنا شعبي وطوعي من شأنه تحفيز الشعب السوري على حب السوري على حب الوطن والبداية مع الأطفال لخروجهم من الآثار التي خلفتها الأزمة وشعورهم بأن القادم خير وأفضل، وقد انطلق الفيلق في عمله في 26 شباط 2017 وبكادر قليل والآن يتم التنسيب له من مدنيين من كافة شرائح المجتمع عبر طلب انتساب رسمي.. **وإن أبرز ما قمنا به منذ انطلاقتنا وحتى الآن نذكر: -إزالة مخلفات الألغام والمتفجرات من كافة أحياء حلب الشرقية بخبرات مدربة (فريق هندسي منتسب للفيلق). -إقامة مأدبات إفطار خلال شهر رمضان المبارك لأحياء الصاخور وسليمان الحلبي. -تنفيذ فعالية (الليالي الساطعة) آخر السبع أيام من شهر رمضان وهي خاصة بالأطفال. -إعداد برنامج الذهاب للمدارس وإقامة ورشات رسم بعنوان (الطفولة ترسم للحياة) حيث تم تأمين كافة أدوات الرسم من ألوان وأشغال ومعجون وترك كل طفل يعبر عن ما يجول في خاطره عبر لوحاته. -تكريم الطلبة في مدرسة حافظ إبراهيم بالكامل عبر توزيع هدايا عينية بالتعاون مع طلائع البعث ومديرية التربية بحلب. -إقامة مهرجانات جماهيرية بمناسبة عيد الجيش العربي السوري في أغلبية الأحياء الشرقية بحلب والتي تضمنت فقرات فنية وترفيهية للأطفال مع توزيع الهدايا. -حالياً ننفذ تصفيات بطولة الشطرنج لكل الأحياء الشرقية في حي السليمانية بالتشارك مع فرع طلائع البعث ومديرية التربية، حيث أقيمت أول مباراة في حي الميسر. -نعد حالياً بالتشارك مع مديرية البيئة وفرع الشبيبة وفرع طلائع البعث ومجلس مدينة حلب والأمانة العامة للثوابت الوطنية ومديرية التربية للاحتفال والمشاركة باليوم الوطني للبيئة بتاريخ 1/11/2017. -حالياً نشكل في كل الأحياء الشرقية فرقاً رياضية في كرة القدم. -إعادة تأهيل حديقة سليمان الحلبي وسميت الآن بحديقة الشهداء، حيث تم تكريم اسر الشهداء من نفس الحي وقامت هذه الأسر بزرع شجرة باسم شهيد كل عائلة ووضع فلكسة بصور الشهداء داخل الحديقة تضم 43 شهيداً من الحي (مدنيين وعسكريين). -في تاريخ 21/10/2017 لبينا دعوة للتبرع بالدم بعنوان (دماؤنا رخيصة تكريماً لتضحيات جيشنا العربي السوري) وذلك بمشاركة 150 شخصاً مدنياً وعسكرياً وأمهات الشهداء. *بقي أن أشير إلى أن أول عمل قمنا به هو تنفيذ ماراثون رياضي لأطفال المدارس بعنوان (الطفولة تنبض بالحياة) وتم خلاله توزيع الجوائز والهدايا. *وعن الخطة المستقبلية يقول: طموحنا أن نلبي كل ما يحتاجه الوطن منا وكسب فئات المجتمع وتحفيزهم على العمل الشعبي وغرس محبة الوطن في نفوس المواطنين وأن يعيشوا حياة سعيدة وإعادة تأهيل المدارس والحدائق والمستوصفات والكنائس. **وأخيراً أقول بأن الأحياء الشرقية من حلب تحتاج إلى جهد كبير وسنعمل من خلال التعاون مع الجميع لتحقيق هذا الجهد مع شكرنا لكل من ساهم معنا ووقف ودعمنا. عكس السير- هبة ناطور
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم:  *
عنوان التعليق:  *
النــص:  *
يرجى الانتظار
القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتصلك نشرة مجانية دورية بأهم الأخبار

حالة الطقس